Englishعربيעברית
 
من نحن

يرجع تأسيس مطعم الماك ساندويش الحالي الموجود في شارع الشيخ محمد صالح المتفرع من شارع علي بن ابي طالب مقابل مدرسة دار الاولاد الى المرحوم عيسى حسن سلامة الذي ولد في مدينة القدس عام 1922 وتربى فيها الى ان اصبح شيفا في ديفيد بلدينج في غربي القدس حيث كان العربي الوحيد المتخصص في الاكل المحمول، وكان يسمى في ذلك الوقت "طباخ افرنجي" حيث كان الطباخ العربي كالطباخين المعروفين حاليا.

في عام 1948 هاجر الى شرقي القدس وترك املاكه واعماله في غربي المدينة، وحيث لم يكن هناك فنادق تعمل بنظام الاكل الافرنجي ظل حائرا في التفكير بين الهجرة والبقاء في القدس، وآثر البقاء بدون عمل في القدس الى ان افتتح فندق امبريال في باب الخليل حيث كان يستقبل الاجانب واصبح المرحوم الشيف الرئيسي في الفندق حتى عام 1953، حيث افتتح مطار القدس "قلنديا" حيث كان المطار الوحيد في الضفتين حيث نال بذلك المنصب لانه الوحيد الذي يحمل المؤهل والخبرة في الاكل المحمول. وظل كذلك حتى عام 1965 حيث اغلق مطار القدس بحجة توسيع المطار.

ولما اصبح مطار عمان "ماركا" المطار الرئيسي في المملكة انتدب المرحوم الى مطار عمان لتدريب الطاقم هناك وبعدها انتقل الى مطار العقبة حيث عاد الى القدس اثناء حرب عام 1967.

عمل بعد عام 1967 في عدة فنادق وبعدها قام بفتح مطعم في باب العمود ومن ثم في شارع الزهراء حيث آثر اولاده ألا يعمل الوالد بذلك السن.

في سنة 2000 قرر احد ابنائه باحياء خبرة الاب قبل وفاته بتأسيس مطعم الماك ساندويش في الموقع المذكور اعلاه حيث زود بالخبرة اللازمة من الوالد مع انه كان برفقته في المطعم في شارع الزهراء، وقد آثر ابناء الابناء السير على نهج جدهم فقرروا ان يتعلموا تلك المهنة كشيفات في كلية النوتردام في القدس حيث تخرج كل من أحمد مصطفى عيسى سلامة ونادر ابراهيم عيسى سلامة من الكلبة واكملوا التدريبات اللازمة في ايطاليا على يد امهر الشيفات وهو الشيف كورولي وبعدها تخصصوا في الاكل الاسباني ومن ثم سافر أحمد الى كلية دبلن في ايرلندا لاخذ المزيد من الخبرة والعلم في هذا المجال.

ويعتبر مطعم الماك ساندويش هو المطعم العربي الوحيد المتخصص في الاكل المحمول "الساندويشات والوجبات" بمهارة الابناء من خبرة الاجداد كمنهة موروثة وعلم في الكلبات.